Menu

مناقشة طالبة ماجستير شهد محمد فيصل كلية العلوم قسم علوم الحياة

قدمت هذه الدراسة لمعرفة مدى نسبة انتشار نقص أنزيم Glucose-6- Phosphate Dehydrogenase ( G6pd) لدى النساء في العراق , حيث تم جمع 200 عينة دم من النساء بصورة عشوائية من عمر 14 سنة إلى عمر 70 سنة وذالك من تاريخ 20/5/2015 إلى تاريخ 3/8/2015 .

قياس كمية الانزيممناقشة طالبة ماجستير1
تم فحص نسبة ألانزيم في كل عينة ، ووجد أنّ هناك 54 (27%) امرأة لديها مستوى انزيمي منخفض منهن 12 امرأة مصابة كان مستوى الانزيم لديهن (0) u\dl أي أنّ التركيب الوراثي لهؤلاء النساء هو Homozygote وأن كلا نسختي الجين مصابون بخلل أو طفرة وراثية و 42 أمرأة حاملة للمرض كان مستوى ألانزيم لديهن (u\dl (79 فما دون , وأنّ التركيب الوراثي لهؤلاء النساء هو Heterozygote اي أنّ نسخة واحدة من الجين مصابة بخلل أو طفرة وراثية و 146 إمرأة كان مستوى انزيم G6pd طبيعي عندها .
ولم يجد في هذه الدراسة اي علاقة تربط بين نقص الأنزيم وأي مرض معين , أما بالنسبة لانتشار نوع الزواج في العائلة , فكان 109 (54.5%) إمرأة ينتشر في عائلاتهن زواج الأقارب و 91 (45.5%) ينتشر في عائلاتهن زواج غير الأقارب حيث أن النساء الأصغر سناً يكون أغلبهن ينتشر في عائلاتهن زواج غير الأقارب أكثر من النساء المتقدمات بالعمر . أما تحليل الـ Cytochemical فأظهر أن حوالي 53 أمراة تعاني من نقص الأنزيم .مناقشة طالبة ماجستير2
قياس مؤشرات الدم
تم قياس مؤشرات الدم( WBC – HB – PCV – RBC – MCV -MCH – MCHC – Platelets – Neutrophil – Monocyte – Eosinophil - Lymphocyte) لكل عينة فأضهرت النتائج أن جميع المؤشرات كانت طبيعية تقريباً .
انهن مصابات او حاملات للمرض ، وكان عدد النساء الحاملات للمرض اكثر من المصابات ؛ لأن هذا المرض هو مرض وراثي متنحي مرتبط بالجنس لذا يجب ان يكون كلا كروموسومي X مصابان بخلل لكي تكون المرأة مصابة (عبد الاله , 2012) .

الاستنتاجات والتوصيات
Conclusions and Recommendations
الأستنتاجات
1- من خلال الدراسات السابقة كان يعتقد البعض بأنّ المرض نادر الانتشار بين النساء ، ولكن وجدت أنَّ المرض منتشر بين النساء في العراق بنسبة 27% تقريباً ، وذلك من خلال الكشف والتمييز بين النساء الحاملات للمرض HeteroZygote والنساء المصابات HomoZygote .
2- السبب الرئيسي لانتشار المرض هو زواج الأقارب حسبما يفرضه المجتمع وكذلك جهل المجتمع عن هذا المرض وعن طرق انتقاله الذي أدى إلى انتشاره .
3- اعتقد أنَّ سبب انتشار المرض هو التطور في مجال الخدمات الطبية حيث إنه في السابق كان معظم المصابين بالمرض يلقون حتفهم لعدم توفر الخدمات الطبية مما أدى إلى قلة انتشار المرض ولكن بتطور الخدمات الطبية أدى إلى إنقاذ ارواح المصابين بدوره أدى إلى انتشار المرض كونه مرض وراثي .
4- مؤشرات الدم في هذه الدراسة كانت اغلبها طبيعية .
التوصياتمناقشة طالبة ماجستير3
1- نشر الوعي الصحي بالتعريف عن هذا المرض وأعراضه وكيفية انتشاره من خلال الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الأجتماعي ( Social media ) كونها الوسيلة الأكثر انتشار بين الشباب وهم الشريحة المستهدفة .
2- التشجيع على نشر طرق الكشف عن الحاملين للمرض كون الحاملين للمرض لا يعلمون انهم حاملون للمرض وكون اعراضه لا تظهر وبالتالي سيساهم في الحد من أنتشار المرض .مناقشة طالبة ماجستير4
3- نظراً للتطور الهائل في فك الشفرة الوراثية يوصى بعمل دراسات مستقبلية عن تحديد نوع الطفرات المتواجدة في العراق وامكانية تعديل هذه الطفرات لإعادة انتاج أنزيم G6pd .
4- فحص حديثي الولادة من خلال الكشف عن نقص هذا الأنزيم .
5- التأكيد على اجراء فحص الأنزيم لحديثي الولادة المصابين باليرقان بغض النظر عن جنس المولود .

Go to top