Menu

Republic of Iraq
Ministry of Higher Education
and scientific Research
Uinversity of Tikrlt – College of science

Assessment the Risk of sewage waste water at some area in
Kirkuk its impact on plants located in the region

A Thesis Submitted
By
Hiyam Jamal Ibrahim Meded
B.Sc. Biology
To
The Council of college of Science Tikrit university
In Partial Fulfillment in the Requirements For the Degree of
Master in Biology / Botany
Supervised By :
Asst.Prof. Dr. Asst.Prof. Dr.
Awaz Bahroz Mohammed Yassin . M. AL.Dulayme
1437 A.H . 2016 A.D.

رسالة ماجستير تقييم مخاطر مياه الصرف الصحي غير المعالجة لبعض مناطق كركوك وتأثيرها في النباتات المتواجدة في المنطقة

جمهورية العراق
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
كلية العلوم – جامعة تكريت

تقييم مخاطر مياه الصرف الصحي غير المعالجة لبعض
مناطق كركوك وتأثيرها في النباتات
المتواجدة في المنطقة

رسالة تقدمت بها الطالبة
هيام جمال إبراهيم مدد
إلى
مجلس كلية العلوم في جامعة تكريت
وهي جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير
في علوم الحياة / علم النبات

بأشراف

أ.م.د.ياسين محمد احمد الدليمي أ.م.د.اواز بهروز محمد
1437 هـ 2016 م

رسالة ماجستير تقييم مخاطر مياه الصرف الصحي غير المعالجة لبعض مناطق كركوك وتأثيرها في النباتات المتواجدة في المنطقة
المقدمة : Introduction

تعد مياه الصرف الصحي مصدر جيداً للمواد العضوية والعناصر المغذية للنبات وهي تحسن الخواص الفيزيائية و الكيمائية للتربة ( Caravaca etal., 2002) كما تزيد من خصوبة التربة وأنتاجية النبات ( 2004 etal., Moreno ) .وعلى الرغم من هذه الفوائد إلا أن استعمالها في الزراعة ينطوي عليه العديد من المخاطر على صحة الأنسان والحيوأن والنبات وذلك من خلال احتواءها على العديد من العناصر الثقيلة السامة والتي يكون بعضها بتركيز كبير وكافي للتأثير على صحة الأنسان ( Qi Tang etal., 2007 ) , كما أن المعادن الثقيلة التي تلوث كل من الترب والمياه تكون خطرة جدا بسبب استمرارها في البيئة ومسرطنة للكائن الحي ومنها (الأنسان) والتي لا يمكن أن تتحطم حيويا, ولكن تتحول من مركب عضوي معقد إلى آخر(غرايبة والفرحان2002,) , فقد أوضح Korboulews,et al., 2002 أن استعمال الحمأة أو مياه الصرف الصحي في الزراعة يؤدي إلى زيادة تركيز العناصر الكبرى و الثقيلة في التربة، أن هذه العناصر الثقيلة هي عناصر سامة للأنسأن و الحيوأن و ذلك عند وجودها بكميات كبيرة.
أن عدم معالجة المياه الثقيلة بشكل كامل سيزيد من تلوث البيئة وزيادة عكورة المياه وفي السنوات الاخيرة ازداد الاهتمام بدراسة الملوثات الناتجة من وحدات الصرف الصحي , التي تكون السبب الرئيسي لتلوث المياه فضلاً عن مصادر أخرى (المصانع , المعامل والمستشفيات) لأنها تؤثر سلبا في خواص المياه الفيزيائية والكيميائية والبايولوجية ( ,2004 Haddad& Taha) وحظيت ظاهرة تراكم العناصر الثقيلة في النباتات باهتمام كبير من قبل الباحثين لما لها من تطبيقات مهمة في المعالجات النباتية Phytoremedation واستغلالها لازالة الملوثات في التربة والمياه (الوهيبي, 2007) .

وقد اكدت الكثير من الدراسات التي أجريت على النظم المائية العراقية أنها تحوي نسبا مختلفة من الملوثات خاصة العناصر الثقيلة التي مصادرها أما مشاريع الصناعة التي ترمي مخلفاتها مباشرة إلى المياه أو بسبب فضلات مياه الصرف الصحي أو نتيجة لاضافة المغذيات (الاسمدة العضوية) إلى الاراضي الزراعية واستخدام المبيدات بطرائق غير منظمة مما يؤدي إلى وصول تلك الملوثات إلى مصادر المياه وبالتالي زيادة تلوثها .
ونتيجة للتوسع السكاني بعد احداث حرب 2003 في محافظة كركوك فمن المتوقع أن تعاني من التلوث بدرجات متفاوتة ومن مصادر مختلفة منها الملوثات المنبعثة من المصانع المختلفة (السمنت ، شركة نفط الشمال وشركة غاز الشمال) وعوادم وسائط النقل والمخلفات السائلة المطروحة مباشرة من الاحياء السكنية فضلا عن اضافة الاسمدة الكيميائية والمبيدات المختلفة إلى المواقع الزراعية .

يلاحظ استغلال واضح للاراضي الواقعة على مجرى خاصة للزراعة ونظرا لخطورة المياه المستخدم , فأن الدراسة الحالية تهدف إلى ما يأتي :-

1- دراسة الصفات الكيميائية والفيزيائية للماء والتربة في مواقع المختارة من مناطق ملوثة بمياه الصرف الصحي على طول مجرى الخاصة في محافظة كركوك خلال مواسم السنة.
2- دراسة تركيز العناصر الثقيلة فصليا في الماء والتربة والأنواع النباتية في منطقة الدراسة
3- تقييم المخاطر الصحية للمياه غير المعالجة في مواقع الدراسة على الأنسان من خلال استهلاك النباتات المزروعة.
4- دراسة الصفات التشريحية للنباتات المتواجدة في مواقع الدراسة ومقارنتها مع نباتات النوع نفسه في مناطق بعيدة عن التلوث وبأختلاف المواسم.

الاستنتاجات Conclusions
تم استنتاج الاتي :-
1- نبات القصب والبردي كأنا أكثر تحملا للظروف البيئية وأكثر قابلية للنمو في المياه والتربة الملوثة .
2- نباتي السلق والكرفس أكثر أنتشارا بين النباتات المستزرعة في المواقع الملوثة في دراستنا مما يدل على قابليتهم في المعيشة افضل من نباتات اخرى.
3- تركيز العناصر الثقيلة في القصب كأن أكثر من باقي النباتات ولذلك يمكن أن يستخدم في المعالجة النباتية .
4- يختلف كل موقع من المواقع المدروسة في تركيز الملوثات نتيجة لاختلاف الفترات الزمنية وكمية مياه الصرف الصحي المطروح.
5- عنصر النحاس والزنك أكثر تركيزا في النباتات مقارنة بالعناصر الاخرى .
6- تغيرات في الصفات التشريحية للنباتات نتيجة لتأثر بالعناصر الثقيلة وأكثر الأجزاء تأثرا هي حزم الخشب واللحاء.
7- تتراكم العناصر الثقيلة في أجزاء مختلفة من النبات ويعتمد كمية التراكم على نوع العنصر ونوع النبات .
8- مخاطر صحية نتيجة لتناول الخضراوات المسقية بمياه الملوثة بسبب وجود كميات متفاوتة من العناصر الثقيلة في الجزء المأكول أكثر من الحد المسموح به .

Recommendations التوصيات
1- اجراء فحوصات دورية لقياس جودة المياه المستخدمة في الري ويجب أن يكون ضمن المحددات العالمية والعراقية .
2- من المستحسن استخدام مياه الابار والأنهار في ري المزروعات لكونها اقل تلوثا واقل ضررا واجراء الفحوصات للمياه باستمرار وبمواعيد محددة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تراكم الملوثات و الأملاح في التربة .
3- مراقبة المنازل العشوائية ونشر الوعي الثقافي بين المواطنين للحفاظ على البيئة من التلوث الذي تعانيه بسبب نشاطات الأنسان من تكديس النفايات الصلبة وصرفها او طرحها الى مجرى الخاصة .
4- معالجة حيوية عن طريق زرع بعض النباتات التي تتميز بقابليتها الفعالة لجمع العناصر الثقيلة بدلا من استخدام الكيمياويات التي تضر التربة والنبات مثل نباتي القصب والبردي.
5- توصي الدراسة بعدم زراعة النباتات التي تؤكل أجزاءها الخضرية والجذرية من قبل الأنسان في المناطق الملوثة إذ تسقى بماء ملوث لتراكم هذه الملوثات في أجزاء النبات والتالي أنتقالها الى الأنسان .

Go to top