Menu

تم مناقشة اطروحة طالبة الدكتوراه (رشا حامد ايوب) اختصاص علوم الحياة / أنسجة يوم الثلاثاء الموافق 25/ 8/ 2020 وعلى قاعة كلية العلوم للمناقشات - جامعة تكريت، عن رسالتها الموسومة (الكشف عن اللوكيميا الحادة لدى الأطفال والبالغين: قبل واثناء المعالجة بواسطة تقنيات التنميط المناعي، الكيمياء النسيجية والمظهر النسيجي)، وقد ناقش بعض الأعضاء الكترونياً لعدم استطاعتهم الحضور بسبب أزمة كورونا (كوفيد – 19) التي يمر بها بلدنا، وقد تألفت لجنة المناقشة من:

أ. د. زيد محمد مبارك                                                                      (رئيساً)

أ. د. بان إسماعيل صديق                                                                  (عضواً)

أ. م. د. ذكرى عطا ابراهيم                                                                (عضواً)

أ. م. د. خلود ناجي رشيد                                                                   (عضواً)

أ. م. د. أيسر صالح مجيد                                                                  (عضواً ومشرفاً)

أ. د. أياد حميد ابراهيم                                                                      (عضواً ومشرفاً)

وقد تضمنت الرسالة:

اللوكيميا الحادة (ابيضاض الدم الخبيث) أحد امراض الدم الناتج عن خلل واضطرابات في عملية انتاج خلايا الدم بسبب فقدان السيطرة على انقسام وتكاثر وتمايز خلايا الدم، صممت هذه الدراسة لتقييم ومقارنة أنظمة التنميط المناعي (Immunophenotype)، الكيمياء الخلوية (Cytochemistry) والمظهر الخلوي (Cytomorphology) المستخدمة في التشخيص وتحديد الطريقة الأكثر دقة في تشخيص المرض وتصنيفه ضمن المجاميع الفرعية لضمان الدقة في العلاج ومعرفة خط تقدم المرض. وبسبب التكلفة العالية جدا للتشخيص بالتنميط المناعي باسخدام جهاز التدفق الخلوي (flowcytometry FCM) هدفت الدراسة للمساهمة باقتراح عدد أقل من الاضداد(CD) التي يمكن اعتمادها في التشخيص. ومدى علاقة الاستجابة لها بالعمر والجنس والمجوعة الفرعية. وهدفت الدراسة الى تسليط الضوء على التغييرات النسيجية لنخاع العظم لدى المرضى واستخدام الخزعات في متابعة تقدم المرض ومدى الاستجابة للعلاج. مع دراسة معايير الدم الرئيسية لدى المرضى اثناء التشخيص ومقارنتها بعد العلاج. تضمنت هذه الدراسة (160) مريض مشخص حديثا باللوكيميا الحادة. منهم (100) مريض من البالغين تراوحت أعمارهم (77-15 سنة) وقسمت الى ثلاث فئات (15-35، 36-55 و56-77 سنه) اما الأطفال فكانت (60) مريض تراوحت أعمارهم (6 شهور – 14 سنة) وقسمت أيضا الى ثلاث فئات عمرية (4-0، 8-5 و9-14 سنة). جمعت العينات من مركز امراض الدم - مستشفى بغداد التعليمي في مدينة الطب ومن مستشفى الطفل التعليمي المركزي، للفترة من شهر نيسان الى شهر تشرين الثاني للعام 2019. وتوصلت الدراسة الى إمكانية استخدام الاضداد (CD13 و CD117 ) بتكلفة فعالة في تشخيص اللوكيميا النخاعية الحادة (AML ). بينما (CD5، CD7 ) و (CD79a ، CD19 ) كانت اكثر تكرارا في التعبير للإصابة بـ ( T-ALL) و (B-ALL) على التوالي. لم تسجل الدراسة الحالية أي علاقة تربط التعبير عن اضداد التنميط الخلوي (باستخدام جهاز التدفق الخلوي) بالجنس في المرضى AML البالغين والأطفال على الرغم من تسجيل فروقات معنوية ارتبطت بالتعبير عن (CD117 وHLADR) في فئة الاطفال العمرية (5- 8 سنة) والفئة (36- 55 سنة). لدى مرضى ALL  لم تظهر فروقات معنوية ترتبط بالعلاقة مع العمر في الفئات العمرية للأطفال المرضى بينما سجلت الفئة العمرية (56- 77 سنة) في البالغين فرقات معنوية ارتبطت بالاضداد المناعية (CD3 وCD10) لكل من T-ALL وB-ALL على التوالي. كما توصلت الدراسة الى أهمية خزعات نخاع العظم (BMB) في التشخيص المظهري في حالة فشل او ضعف مسحة النخاع في ذلك. ودور الخزعات الأساسي في مراقبة تطور المرض ومدى الاستجابة للعلاج والتماثل للشفاء. ومن كل النتائج أعلاه فأن جهاز التدفق الخلوي (Flow Cytometry) ذو إمكانية عالية على التشخيص الدقيق لمرض اللوكيميا الحاد مما يستوجب توفير الجهاز في جميع مستشفيات العراق مع الكادر المؤهل للعمل عليه واستخدامه كاختبار روتيني لمرضى الدم. مما يوفر التشخيص المبكر وتكاليف الاختبارات المنفصلة التي يجريها المرضى، مع إمكانية استخدام الخزعات النخاعية لمراقبة تقدم مرض اللوكيميا الحاد والتعرف على مدى الاستجابة للعلاج.

rasha023225082020 1

rasha023225082020_2

rasha023225082020_3

rasha023225082020_4

Go to top