Menu

تم مناقشة رسالة طالبة الماجستير (مها محمد ابراهيم جاسم) اختصاص علوم الفيزياء / فيزياء طبية يوم الثلاثاء الموافق 11/ 8/ 2020 وعلى قاعة أمانة مجلس كلية العلوم - جامعة تكريت، عن رسالتها الموسومة (تأثيـر مـوجـات لـمصادر اشــعاع مختلــفة مـن اللـيزر عـلى المـادة الـوراثـية فـي الانـسان)، وقد ناقش بعض الأعضاء الكترونياً لعدم استطاعتهم الحضور بسبب أزمة كورونا (كوفيد – 19) التي يمر بها بلدنا، وافتتحت المناقشة بوقفة حداد وقراءة سورة الفاتحة على روح المرحوم الدكتور هاني هادي حمد، وقد تألفت لجنة المناقشة من    : 

أ. د. عبد السميع فوزي عبد العزيز                                                     (رئيساً)

أ. د. حمد رحيم حمود                                                                     (عضواً)

أ. م. عدنان فاضل نصيف                                                                (عضواً)

أ. د. عواطف صابر جاسم                                                               (عضواً ومشرفاً)

أ. م. د. هديل عبد الهادي عمير                                                          (عضواً ومشرفاً)

وقد تضمنت الرسالة:

يهدف البحث الى دراسة تأثير التعرض لأشعة ليزر الدايود بطاقة (5mW) واشعة ليزر النديميوم –ياك بطاقتي mJ(200,400) أي عند طاقات واطئة الى حد ما بالإضافة الى استخدام مركب نترات الفضة النانوية لدراسة خواصه التركيبية والبصرية واستخدام محلوله في تعقيم الجروح العميقة بنسبة %(25-50) واستخدامه في وشم الجلد مع الليزر بنسبة %(25) وتجربته على عينات دم الانسان لمدة (72)ساعة وملاحظة تأثيره في كل الحالات، وأما الفئات العمرية التي تم سحب عينات الدم منهم بين سن (20-40) ...(23,24,25,30,33,37) سنة لأن هذه الفئة اكثر استخداماً لأشعة الليزر في الاستخدامات الطبية والتجميلية، وعند دراسة الخواص التركيبية لمركب نترات الفضة النانوية من خلال مجهر القوة الذرية AFM ودراسة الخواص البصرية لمحلوله من خلال جهاز الاشعة فوق البنفسجية UV لاحظنا زيادة قوى الترابط بين جزيئات وذرات المركب أعلاه بعد كبسه أي انه حصل تجانس في السطح المدروس وإن طاقته عالية لان اعلى امتصاصية حصلنا عليها عند الطول الموجي 301nm فقط أي ضمن الطيف المرئي nm(300-700) وان نفاذيته ضئيلة، وإن استخدام مركب نترات الفضة غير المشعع والمشعع بالليزر النديميوم – ياك بطاقة 200mJ وتفاعل محلولهما مع الدم أدى الى تغيير تتابع القواعد النتروجينية لـ DNA وقد تم الكشف عن ذلك باستخدام تقنية RAPD- PCR وذلك من خلال ما تبين ان الجسيمات النانوية تتفاعل مع بروتين الدم وبالتالي يتفاعل مع القواعد النتروجينية في الانسان , وهذا يقودنا الى عدم الافراط في استخدام المادة أعلاه في تعقيم الجروح العميقة ومجالات المعالجات الطبية الأخرى وعدم استخدامه في وشم الجلد لأغراض تجميلية لأنه يؤدي الى حدوث امراض بمرور الوقت.

maha011912082020 1

maha011912082020_2

maha011912082020_3

maha011912082020_4

maha011912082020_5

maha011912082020_6

 

Go to top