بسم الله الرحمن الرحيم

وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

                                           وما استعصى على قوم منال اذا الاقدام كان لهم ركابا

اصراري على العمل والبحث في موضوع مختلف وجديد دفعني الى البحث في هذا المجال مجال خزن الغازات وبما ان جو العراق اصبح ملوثا جدا بسبب كثرة المولدات الكهربائية ولزيادة اعداد السيارات بصورة كبيرة وملحوظة والذي يؤدي الى زيادة نسبة غاز ثنائي أوكسيد الكربون الذي يسبب الاحتباس الحراري ونظرا لابتعاد الناس عن وسائل النقل الصديقة للبيئة مثل المشي والدراجات الهوائية . ان الهدف من الفكرة تحضير مركبات صديقة للبيئة تقتنص غازات الاحتباس الحراري والتي اهمها غاز ثنائي أوكسيد الكربون وكذلك خزن غازات الطاقة النظيفة مثل غاز الهيدروجين . وبالرغم من الصعوبات الجمة التي واجهتها بسبب ظروف البلد الصعبة حيث كنت اتنقل ما بين بغداد وصلاح الدين واربيل وكركوك والسليمانية وامتلاكنا لامكانيات بسيطة وعدم وجود المواد الكيميائية التي استخدمتها في بحثي داخل العراق, بالاضافة الى عدم وجود الاجهزة الحديثة الخاصة بالقياسات الكيميائية وعدم توفر كوادر علمية متخصصة مما دفعني لاجراء قياساتي خارج العراق كاستراليا والصين وايران كل الجهد والتعب لم يجعلني اتهاون او أضعف حتى ولو للحظة وفعلا تم بحمد الله وفضله (ثم بمساعدة مشرفي الأفاضل الأستاذ الدكتور أياد سعدي حميد والأستاذ الدكتور عماد عبد الحسين السراج) تحضير بوليمرات صديقة للبيئة ذات سعة تخزين عالية لغاز ثنائي أوكسيد الكربون رخيصة الثمن وذات جدوى اقتصادية وللمرة الاولى بالعراق. ولابراز عملي المتميز في تحضير البوليمرات الخازنة للغاز قمت بنشر بحوثي في مجلات عالمية ذات عامل تأثيروهذه خطوة باتجاه تعريف العالم بالقليل مما يمتلكه العراق من طاقات.

ب7

ب1

ب2

ب3

ب4

ب5

ب6

 

 

 

Go to top