Menu

تم مناقشة رسالة طالبة الدبلوم العالي (نور وليد كمال) اختصاص علوم الحياة / التحليلات المرضية يوم الثلاثاء الموافق 14/ 9/ 2021 وفي تمام الساعة التاسعة صباحاً وعلى قاعة المرحوم الدكتور عواد شعبان / قسم علوم الحياة - كلية العلوم - جامعة تكريت، عن رسالتها الموسومة (انتشار الإصابة باللشمانيا الجلدية في مدينة تكريت، والاصابات البكتيرية الثانوية المرافقة لها)، وتألفت لجنة المناقشة من:

أ. م. د. قناة محمود عطية                                                                  (رئيساً)

أ. م. د. مقصود عادل محمود                                                             (عضواً)

أ. م. د. علي محمد عبد                                                                     (عضواً)

أ. د. فاطمة شهاب احمد                                                                    (عضواً ومشرفاً)

تم في الدراسة الحالية فحص وتشخيص 100 حالة إصابة باللشمانيا الجلدية في مستشفى صلاح الدين العام, مدينة تكريت, خلال المدة من 14 ايلول ولغاية 30 كانون الاول 2020. وقد سجلت نسبة إصابة كلية مقدارها 55.00% عند فحص 20 عينة إصابة سريرية (من المجموع الكلي للعينات المصابة سريريا) باستخدام المسحة المباشرة المصبوغة بملون كَمزا. وقد تم بيان علاقة الإصابة باللشمانيا الجلدية بعدد من المعايير الوبائية, والتي تضمنت كل من بعض أشهر السنة وجنس المصاب, عمر المصاب, وجود إصابات ضمن العائلة, منطقة السكن (مركز المدينة, أقضية ونواحي), نوع القرحة (جافة, رطبة), موقع القرح على جسم المصاب وعددها, فضلا عن بيان علاقة نوع العمل, نوع السكن, ووجود المضائف الخازنة والناقلة. حيث تم تحديد علاقة تلك المعايير مع نسب الإصابة باللشمانيا الجلدية. بينت نتائج الدراسة الوبائية ان اغلب الإصابات باللشمانيا الجلدية كانت في شهر كانون الأول (%71.00), وارتفعت نسبة الإصابة الكلية في الذكور ((%51.00 مقارنة مع نسبة الإصابة في الإناث ((%49.00. وقد توزعت الإصابات على مدى واسع من الفئات العمرية وإن الأطفال دون السنتين هم الفئة العمرية الأكثر تعرضا للإصابة (%40.00). جاءت اغلب حالات الإصابة من الاقضية والنواحي التابعة لمدينة تكريت (%73.00), وقد سادت نسبة الإصابة بقرح اللشمانيا الجلدية من النوع الجاف (%67.00) على نسب الإصابة بالقرح الرطبة ((%33.00.وقد ظهرت أعلى نسبة للإصابة الكلية في الوجه لكل من الذكور ((%46.29 والإناث ((%44.23. وقد ظهرت القرح المفردة في الوجه لدى الذكور بنسبة مرتفعة ((%88.00 مقارنة مع القرح المتعددة التي ظهرت بأعلى نسبة لها ((%40.00 في الأطراف العليا للذكور. اما بالنسبة للإناث فقد سجلت أعلى نسبة إصابة في الوجه بالقرح المتعددة (%56.52), وأعلى نسبة إصابة بالقرح المفردة (%65.00) في الأطراف العليا. وقد ظهرت أعلى نسبة إصابة كلية (%78.79, %53.73) بالقرح الجافة والرطبة ( على التوالي) في الأشخاص الذين ليس لديهم مهنة. كما وقد ارتفعت نسبة الإصابة باللشمانيا الجلدية (%74.00) عند الأشخاص الذين يعيشون في المساكن المبنية من البلوك. وقد ترافقت اغلب الإصابات ولكل من نمطي الإصابة (الجاف والرطب) مع وجود الحشرات والحيوانات بالقرب او في منزل المصاب. كما تم في الدراسة الحالية بيان وجود وعزل وتشخيص الإصابات البكتيرية المرافقة للإصابة باللشمانيا الجلدية لدى الأشخاص الذين أكدت إصابتهم باللشمانيا الجلدية. حيث تم زرع 106 عينة إصابة تم الحصول عليها من قرح اللشمانيا الجلدية, وشخصت جميع العزلات البكتيرية اعتمادا على الخصائص المظهرية للمستعمرات النامية, والصفات المجهرية للخلايا البكتيرية. كما تم تأكيد تشخيص العزلات البكتيرية باستخدام نتائج الاختبارات الكيموحيوية. حيث أظهرت نتائج التشخيص تسجيل عدة أنواع من البكتريا الموجبة لصبغة كَرام (Staphylococcus aureus, Staphylococcus epidermidis, Streptococcus pyogenes) والأنواع البكتيرية السالبة لصبغة كَرام (Escherichi coli, Klebsiella spp., Psudomonas aeruginosa). وقد مثلت الإصابة ببكتريا S. aureus أعلى نسبة إصابة بكتيرية 26.42)%), بينما سجلت الإصابة ببكتريا P. aeruginosa اقل نسبة إصابة (2.83%) من مجموع الإصابات البكتيرية المشخصة. كما بينت نتائج التشخيص عدم ظهور نمو بكتيري في 29.24% عينة من مجموع عدد عينات القرح المفحوصة الكلي.وقد تم في الدراسة الحالية إجراء اختبار الحساسية للمضادات الحياتية للأنواع البكتيرية المعزولة والمشخصة من عينات قرح اللشمانيا الجلدية, وقد تمثلت المضادات الحيوية بكل من Amoxicillin, Ampicillin, Cefixime, Chloramphenicol, Doxycycline, Tetracycline. وقد أظهرت النتائج ارتفاع نسبة مقاومة الأنواع البكتيرية المعزولة لأغلب المضادات الحيوية المستخدمة في الدراسة, بينما أظهر مضاد Chloramphenicol  فعالية مطلقة ضد العزلات البكتيرية المرافقة للإصابة باللشمانيا الجلدية قيد الدراسة. كما تم تقييم الإصابات البكتيرية المعزولة والمشخصة من قرح اللشمانيا الجلدية وعلاقتها مع بعض المعايير الوبائية والتي تضمنت الأنواع البكتيرية وفقا لنوع القرحة, جنس المصاب, الفئات العمرية, مهنة المصاب, موقع القرحة. حيث كانت معظم القرح الرطبة مترافقة مع إصابات بكتيرية ثانوية, وان الذكور المصابين باللشمانيا الجلدية هم الأكثر تعرضا للإصابات البكتيرية المرافقة لقرح اللشمانيا. وان اغلب الفئات العمرية المصابة باللشمانيا الجلدية معرضة لخطر حدوث الإصابات البكتيرية المرافقة خاصة الأطفال وكبار السن. وفيما يتعلق بمهنة المصاب فالموظفين هم اقل الفئات تعرضا للإصابات البكتيرية المرافقة لقرح اللشمانيا الجلدية, بينما الفلاحين والطلاب هم الأكثر تعرضا للإصابة البكتيرية. كما وقد كانت الأطراف السفلى أكثر مناطق الجسم تعرضا للإصابات البكتيرية المرافقة لقرح اللشمانيا الجلدية.

noor10251492021 1

noor10251492021_2

noor10251492021_3

Go to top