Menu

تم مناقشة أطروحة طالبة الدكتوراه (رانية غسان عبد رشيد) اختصاص علوم الحياة / حشرات يوم الخميس الموافق 11/ 2/ 2021 وفي تمام الساعة التاسعة صباحاً وعلى قاعة المرحوم الدكتور جابر حميد عليوي للمناقشات في كلية العلوم - جامعة تكريت، عن أطروحتها الموسومة (التشخيص المظهري لبعض مفصليات الأرجل المتطفلة على بعض حيوانات صلاح الدين)، وقد تألفت لجنة المناقشة من:

أ.د. عبد الله حسين عبد الله                                                              (رئيساً)

أ.د. شاهين عباس مصطفى                                                             (عضواً)

أ.م.د. هشام ناجي حميد                                                                  (عضواً)

أ.م.د. سعيد ماهر لفتة                                                                    (عضواً)

أ.م.د.محمد شاكر منصور                                                               (عضواً)

أ.د. أحمد علي عيسى                                                                    (عضواً ومشرفاً)

أ.د. فاطمة شهاب أحمد                                                                  (عضواً ومشرفاً)

تضمنت الدراسة الحالية مسحآ للطفيليات الخارجية المتطفلة على الحيوانات في بعض مناطق تكريت وتحديدآ المجاورة, لوسط المدينة, وللمدة من شهرمارس, لسنة .2019 إلى شهر فبراير, لسنة .2020 وقد جمعت عينات (القراد, القمل , الحلم , النغف ) من مناطق (العلم , سمره , البوعجيل , عوينات) . وتم فحص 720حيوان توزعت بين 240 رأس لكل من (الأبقر ار , الأغنام , الماعز) ومن كلا الجنسين . أظهرت النتائج الحالية وجود جنسين رئيسين من القراد الصلب وهما Hyalomma الذي يتضمن النوعين Hyalomma anatolicum و Hyalomma turanicum وجنس Rhipicephalus النوعRhipicephalus     turanicus . سجلجنس Hyalommaأعلى نسبة إنتشار في مدينة تكريت بالنسبة للأبقار والأغنامالمتطفل عليها وبنسبــــــة 64 % , %77.3 على التوالي , أذ إن أعلى نسبة إصابة في الأبقار والأغنام كانت في شهر آب 95) %, 90%) على التوالي وأدنى نسبة في شهر تشرين الثاني وآذار (35 % , 10%) بالنسبة للأبقار والأغنام على التوالي . وقد أظهرت نتائج الدراسة أن أعداد الإناث لجنس القراد في الأبقار والأغنام سجلت أعلى نسبة من الذكور . وقد بينت نتائج الدراسة أماكن تواجد القراد على جسم الابقار والأغنام إذ أنها كانت أكثر تواجدآ في الضرع والأذن والمنطقة الداخلية للقوائم الخلفية , و لجنس Hyalomma بنسبة (51.4 % , %31.6,%16.8) على التوالي لمواقع الإصابة , أما جنس Rhipicephalus فكانت (54.3 % , %31.5 , (%14على التوالي لمواقع الإصابة , كما بينت نتائج الدراسة وجود جنسين من أجناس القـــمل على الأغنام والماعز في منطقة الدراسة وهما على التوالي جنس Linognathus africanus , وجنس Bovicola crassipes . وقد سجل الجنس L. africanus أعلى نسبة أنتشار في مدينة تكريت بالنسبة للأغنام المتطفل عليها وبنسبــــــة %95.6 , بينما سجل جنس B. crassipes في الدراسة الحالية على الأغنام المتطفل عليها نسبة 4.3% والذي يعتبر إصابة مختلطة بين الأغنام والماعز في نفس القطيع . اما الجنس B. crassipes المتطفل على الماعز فقد سجل بنسبة إصابة كلية بلغت 58.5% . بينما سجل جنس L. africanus   المتطفل على الماعز نسبة إصابة 41.5 % كإصابة مختلطة بين الماعز والأغنام لنفس القطيع . أظهرت النتائج أن نسبة الإصابة بالقمل كانت أعلى في الماعز مما في الأغنام وبنسبة إصابة كلية في الماعز بلغت %67 وبنسبة أقل في الأغنام بلغت %40.8 وكانت نسبة الإصابة الفردية أعلى في الأغنام مما هو عليه في الماعز, بينما كانت الإصابة المختلطة أعلى في الماعز مما في الأغنام . وقد لوحظ أن أكثر الأنواع شيوعآ في الأغنام هو القمل الماص جنس L. africanus , وفي الماعز القمل القارض جنس B. crassipes والإصابات المختلطة بين الأغنام والماعز كانت أكثرها بين L. africanus. وبينت النتائج أرتفاع نسبة الإصابة بالقمل في شهري كانون الأول و كانون الثاني بنسبة (90 , 85) % على التوالي ، أمّا ادنى اصابة كانت في شهري تموز وآب حيث بلغت %10 لكل من الشهرين, ولم تسجل اي إصابات في شهر نيسان . وفيما يخص القمل في الماعز فقد أرتفعت نسبة الإصابة في شهري شباط وكانون الثاني وتشرين الثاني وكانت 95) ، 90، % (90 على التوالي , أمّا ادنى اصابة كانت في أشهر تموز وآب وبنسبة %50. سجلت أعلى نسبة إصابة للقمل الماص في الأغنام في منطقة الرأس بنسبة %46.6تلتها منطقة الرقبة 41% وبدرجة اقل في منطقة الظهر بنسبة %8 , بينما كانت نسب الإصابة للقمل القارض للماعز كإصابة مختلطة على مناطق الجسم اذ كانت اعلاها في منطقة الصدر % 69.2 تلتها منطقة الظهر 23% وأقل درجة في منطقة الرقبة 15.3 % . تصاب الأغنام والماعز بالقمل العاض في مناطق حول العنق ومنطقة الظهر ويتطفل القمل الماص على الأغنام والماعز في مناطق الوجه للأغنام . أما الإصابة بأكثر من نوع واحد من القمل فقد شوهدت في الإصابة الموسمية العالية في الشتاء وأقل في الربيع. لقد أظهرت النتائج معدل خمج كلي للحلم, في الدراسة, الحالية كان 10.8% . بينت الدراسة وجود جنسين, من الحلم الذي يتطفل,على الضأن , في أماكن البحث,وهما  Sarcoptes , Psoroptes وبلغ الخمج الكلي, (73 , 26.9 ) %, للجنسين بشكل متتالي . كما بينت نتائج الدراسة, ان هناك تباين في أنتشار. حلم الجرب على الضأن, عبر أشهر الدراسة, لمدة سنة كاملة بحيث كانت النسبة, مرتفعة في أشهر شباط وكانون الثاني وآذار بنسبة (45 ، 35, %(30 أمّا ادنى إصابة كانت في أشهر تشرين الأول وتشرين الثاني اذ بلغت 5% , في حين لم تسجل أي إصابات في فصل الصيف . بينت نتائج الدراسة الحالية نسبة إصابة في الأغنام لجنس الذكور أعلى من الإناث بقليل ولايوجد فرق معنوي. ومايخص, أنتشار بقع الداء, على اماكن الجسم المتباينة . أذ وجد أن نسبة الخمج, كانت مرتفعة في رأس الحيوان ثم ,مكان الإلية للحيوان والظهر اذبلغت, نسبة الخمج ( %(7.6, 19.2, 63.1 بشكل متتالي. , وفيما يخص Psoroptes scabiei دون نسبة خمج عالية, لمكان الحفرة التي تقع ,أسفل الحجاج للعين, وفي منطقة أذن الضان, و في كيس الصفن. اذ كانت, نسبة الخمج, ( 57.1 , 28.5 , %(14.2 بشكل متتالي. بلغت نسبة الإصابة الكلية بيرقات نغف الأنف في الأغنام Oestrus ovis47.9% . اثبتت النتائج للدراسة, بعدم وجود فرق معنوي, للخمج مابين ذكور وإناث الضأن. حيث كانت النسبة. في الإناث 65.2% فيما كانت للذكور %34.7 . كما بينت نتائج الدراسة الحالية أنتشار الإصابة باليرقات في وقت الدراسة, البالغ لمدة سنة, أذ بلغت أعلى نسبة للخمج. في أكتوبر وفي نوفمبر. وكانت, 17), 14.7) % بشكل متتالي كما كانت النسبة: لأعداد اليرقات, وبأطوارمتباينة (L1,L2,L3) الأعلى, في أكتوبر,وسبتمبر بشكل متتالي (17.4, 15. 5) % بينما كان أقل عدد ,لهذه الأطوار اليرقية, المختلفة في مارس ومايو وبلغ (0.7 , % (1.5 بشكل متتالي, أظهرت الدراسة, أيضا أن الجنس, للحيوان لا يكون له أثر واضح ,على نسبة الخمج ,وكانت الإناث الأعلى 65.2% . في نسبة الخمج بالنغف , مما في الذكور, 34.7%.

rrania7441722021_2

 

rrania7441722021 1

 rrania7441722021_3

Go to top