Menu

حصل طالب الماجستير (حسان ثامر شطب علوش) على تقدير (امتياز)عن رسالته الموسومه (تأثير المستخلص المائي لنبات الاراك على بعض مكونات الدم ومعايير الخصوبة والهرمونات الجنسية في ذكور الجرذان البيض البالغة) في اختصاص علوم الحياة-فسلجة حيوانرسالة الماجستير (حسان ثامر شطب علوش)
, المقدمة Introduction
أثارت عملية التكاثر في الإنسان اهتمام العلماء والباحثين منذ مدﱠة طويلة لارتباطها بحياة الإنسان من جهة وبانتقال الصفات الوراثية من الآباء الى الأبناء من جهة ثانية لذلك كان لابد من معرفة هذه العملية والخلايا المسؤولة عنها والمتمثلة بالنطف والبيوض ودراسة صفاتها في كلا الجنسين ومعرفة العوامل والهرمونات المسؤولة عنها (Hall and Adair, 1998). وتعد قلة الخصوبة Subfertility من المشاكل الاجتماعية التي تسبب الاضطرابات النفسية بين الأزواج الذين فشلوا في الإنجاب بعد مرور عام على الزواج المستمر بدون استعمال موانع الحمل (برنوطي، 2001 (Thonneau et al.,1991;، إذ يعاني الزوجان من الكآبة النفسية والإحباط والقلق أو مايسمى بأزمة عدم الخصوبة (Crisis of Infertility) (Sieble, 1987). وعلى الرغم من التقدم الهائل في البحوث والاستنتاجات فانه وحتى مدة قريبة كانت معظم أسباب عدم الخصوبة تعزى للإناث، وبشكل عام فأن 15% من الأزواج بعمر الإنجاب يعانون من مشكلة العقم.(Kolettis, 2003; Garcia et al., 2004)
تحدث عملية تكوين النطف في جميع النبيبات المنوية خلال الحياة الجنسية الفعالة كنتيجة لنشاط رسالة الماجستير (حسان ثامر شطب علوش)

الهرمونات الجنسية وتستمر هذه العملية خلال حياة الحيوان وتتضمن سلسلة معقدة من التغيرات الناتجة من تحول الخلايا الجرثومية أو سليفات النطف المبطنة للنبيبات المنوية الى النصف أذ يختزل خلالها العدد الكامل من الكروموسومات الى النصف حيث تتطور الخلايا الجنينية وتمر باطوار تحولات مختلفة تؤدي بعد ذلك الى انتاج النطف (Rigau and Steinberger, 1982).
تـستخدم شـعوب عديـدة ومنـذ عـدة قـرون أجـزاء بعـض النباتـات (سـاقاﹰ أو جـذراﹰ) لتـصنيع عيـدان قـادرة علـى تنظيـف الأسـنان تـسمى عيـدان المـضغ (Chewing sticks) ومنـذ قـرون عديـدة اسـتخدم البـابليون والإغريـق والرومـان وقـدماء المـصريين والمـسلمون وأنحـاء متفرقـة مـن أفريقيـا واسـيا وبـالأخص منطقـة الـشرق الأوسـط نبـات الـسواك (Siwak) وهـو عبـارة عـن سـاق او جـذر شـجيرة صـغيرة تـدعى الاراك (Arak) والاسـم العلمـي (Salvdora persica) لأغـراض صـحية واجتماعيــة ودينيــة (Almas, 2001). كمــا إن اســتعمال المــسواك يــؤدي إلــى انخفــاض معــدل الحاجــة إلــى معالجــة أمــراض الأنــسجة المحيطة بالسن، وان لعيدان المسواك خواص ميكانيكية وكيميائيـة مـضادة للالتهاب الميكروبيـة وتأكـل الأسـنان وانحـسار نزيـف اللثـة (Al-Sadhan and Almas, 1999)، وأسـتخدمت خلاصـة المـسواك فـي معـاجين الأسـنان والمـضامض الفمويـة بهـدف الـسيطرة علـى اللويحـة الميكروبيـة وصحة الأنسجة المحيطة بالسن )ابراهيم واحمد، 2000).
 وأثبتت الدراسات علمية إن للسواك تأثير كبير على وقف نمو بكتريا الفم لاحتوائه علـى مـواد فعالـة ضـد البكتريـا منهـا مـادة الكبريـت ومـادة تـراي مثيـل أمـين Tri-methyl-amin التـي تعمـل علـى خفـض الأس الهيدروجيني PH للفـم وبالتـالي منـع نمـو البكتريـا فـضلا عـن احتوائـه علـى فيتـامين (ج) Vitamin C ومـادة الـسيترول وهاتـان المادتـان لهمـا دور فـي حمايـة اللثـة مـن الالتهابـات، أمـا الكلوريـد والفلوريـد والـسليكا فهـذه المـواد معروفـة بأنهـا تزيـد مـن بيـاض الأسـنان (كامل، 2009). فـضلاﹰ عـن هـذه المركبـات فقـد اظهـر التحليـل الكيميـائي للمـستخلص باحتوائـه علـى مركبـات الكبريـت والايزوثايوسـيانيدIsothiocyanate) ) المـسؤولة عـن الفعاليـة التثبيطيـة للمـستخلص إتجـاه البكتريـا، ومـادة تـراي مثيـل امـين تقلـل مـن الالتـصاق بالـسطوح وتزيـل الـصفائح البكتيريـة المتراكمـة، ومركبـات Tannins, Tannic acid Benzyl isothocyanate لهـا دور كبيـر فـي الفعالية التثبيطية ضد الأحياء المجهرية وفي معالجة التهابات اللثـة (Poureslami, et al., 2007).
ونتيجة لعدم توفر دراسة سابقة تناولت تأثير نبات السواك على المعايير الفسلجية لذكور الحيوانات المختبرية لذلك صممت هذه الدراسة للأهداف الاتية:
1- تقدير مستوى هرموني التستوستيرون والاستروجين في مصل الدم لذكور الجرذان لأهميتها في خصوبة الحيوان ونشأة النطفة.
2- حساب العدد الكلي للنطف في بربخ ذكور الجرذان بعد تجريعها فموياﹰ بالمستخلص المائي للب ولحاء جذر السواك لمعرفة مدى تأثيره على الجهاز التناسلي الذكري.
3- تقدير مستوى الكهارل ودهون الدم وخلايا الدم البيض والانزيمات وذلك لمعرفة تاثير المستخلص المائي للب وجذر السواك من الناحية الصحية.
4- المقارنة بين فعالية لب جذر السواك وبين لحاءه ومعرفة أيهما اكثر تأثيراﹰ على المعايير السابقة.

5-1 الإستنتاجات
إستنتج من نتائج الدراسة الحالات العلمية التالية :
1. حصول تأثيرات واضحة على مستوى الهرمونات الجنسية متلخصة بأرتفاع (التستوستيرون) وانخفاض (الاستروجين).
2. حصول ارتفاع معنوي في العدد الكلي للنطف في بربخ ذكور الجرذان المجرعة.
3. حصول ارتفاع في مستوى تركيز الكهارل في الدم (Zn+2, Mg+2, K+) وانخفاض في مستوى تركيز (Cu+2).
4. عدم حصول تغيير معنوي في انزيمات وظائف الكبد (AST, ALT) و حصول ارتفاع معنوي في انزيم (ALP).
5. حصول ارتفاع معنوي في عدد خلايا الدم البيض.
6. حصول تأثيرات صحية ايجابية من خلال خفض مستوى الكليسريدات الثلاثية (T. G.) والكوليسترول (CHO) والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة للكولسترول (LDL-C) وارتفاع قيم البروتينات الدهنية مرتفعة الكثافة للكولسترول(HDL-C) .
5-2 التوصيات
توصي الدراسة الحالية بالاتي:
1- استخدام نبات السواك كطريقة علاجية للأشخاص المصابين بالضعف الجنسي وقلة عدد النطف.
2- إجراء دراسة تكميلية تتضمن دراسة مكونات السواك الفعالة بشكل منفصل ومعرفة مدى تأثيرها كل على حدا أو بتداخلها او بمساعدة مواد اخرى.
3- دراسة تأثير مستخلصات نبات السواك على وظائف أعضاء الجسم المختلفة.
4- دراسة تأثير مستخلصات نبات السواك على المستوى النسجي للجهاز التناسلي الذكري والكبد و الكلى الاعضاء الاخرى.

Go to top