Menu

تم مناقشة أطروحة طالبة الدكتوراه (هالة سالم عبد الكريم) اختصاص علوم الحياة / أحياء مجهرية يوم الاثنين الموافق 31/ 8/ 2020 وعلى قاعة كلية العلوم للمناقشات - جامعة تكريت، عن رسالتها الموسومة (فاعلية جزئيات الزنك النانوي والمعزز العلاجي Bifidobacterium bifidum في أمراضية البكتريا اللاهوائية المعزولة من مرضى مصابين بالأسهال)، وقد ناقش بعض الأعضاء الكترونياً لعدم استطاعتهم الحضور بسبب أزمة كورونا (كوفيد – 19) التي يمر بها بلدنا، وقد تألفت لجنة المناقشة من:

أ. د. وعد محمود رؤوف                                                              (رئيساً)

أ. د. أسامة ناظم نجرس                                                               (عضواً)

أ. د. نهاد عبد الحسين جعفر                                                          (عضواً)

أ. م. د. جتين عز الدين علي                                                          (عضواً)

أ. م. د. هدى صالح خضر                                                            (عضواً)

أ. د. كركز محمد ثلج                                                                  (عضواً ومشرفاً)

أ. م. د. قناة محمود عطية                                                             (عضواً ومشرفاً)

وقد تضمنت الرسالة:

مرض الإسهال يعد من الامراض الشائعة بين الأطفال وكبار السن في جميع أنحاء العالم لاسيما في البلدان النامية، أجريت الدراسة في مختبرات كلية العلوم-جامعة تكريت ومختبرات مستشفى صلاح الدين التعليمي للمدة من بداية تشرين الأول 2018 لغاية نهاية تشرين الثاني 2019، بهدف عزل وتشخيص الأنواع البكتيرية الممرضة للمصابين بحالات الاسهال المراجعين لمستشفى صلاح الدين التعليمي وتحديد الأنواع الأنواع الأكثر عزلا منها والتركيز على اللاهوائية الاجبارية منها لتقدبر مقاومتها للمضادات الحيوية الشائعة الاستعمال، وتحديد التاثير التثبيطي لكل من جسيمات أوكسيد الزنك النانوي ومركز خلايا Bifidobacterium bifidum في بكتريا Clostridium difficlie مختبريا وحيويا في الجرذان المختبرية المستحث فيها الاسهال من بكتريا C. difficlie.. وبينت النتائج ان العينات التي جمعت كان مجموعها 100 عينة اسهال من الأطفال بعمر 6 اشهر لغاية 60 سنة من كلا الجنسين، ظهرت النموات البكترية الموجبة بعد تنميتها على الأوساط الزرعية المناسبة في 82 (82%) عينة اسهال، توزعت بواقع 50 (60.97%) عينة ذكور و 32 (39.03%) من الاناث. وبعد التشخيص للانواع البكتيرية اللاهوائية تبين ان العزلات المسببة للاسهال توزعت باعداد 17(20.7٪) عزلة من الأنواع الموجبة لصغة كرام تضمنت 15(18.29٪) من النوع C.difficlie وعزلة واحدة (1.21٪) عزلة لكل من Actinomycetes bovis و Atopobium. بينما كانت الأنواع السالبة لصبغة كرام باعداد 65 (79.26٪) عزلة تضمنت كل من E. coli باعداد 33(40.24٪) عزلة، تلتها بكتريا Klebsella pneumoniae عند 7(8.53٪) عزلات وبكتريا Pseudomonas floruscense و Serattia sarcia عند 5(٪6.09) عزلات لكل منهما، ثم بكتريا Shigella sonni باعداد 15(18.29٪) عزلة. تم انتخاب بكتريا C. difficile كنموذج للبكتيريا اللاهوائية القسرية المسببة للإسهال الأكثر شدة والأكثر مقاومة للمضادات الحيوية، حيث تبين من النتائج مقاومتها للمضادات الحيوية جميعها المستعملة في الدراسة وكانت اكثر مقاومة لكل من مضادات Metronidazole و Vancomycin. تبين ان استعمال جسيمات أوكسيد الزنك النانوية (ZnO NPs) بتراكيز 0.625 و 1.5 و 2.5 و 5.0 ملغم/مل سببت في تثبيط بكتريا C.difficile عند قطر تثبيط 0 ملم, 0 ملم, 8-25ملم و 10-22 ملم على التوالي، وكان التاثير التثبيطي لاستعمال 50 ملغم/مل من مستخلص بكتريا B. bifidus عند قطر تثبيط 9 و 24 ملم. وبينت التجربة البيولوجية لتوضيح تاثير الاعطاء الفموي لكل من 25 و 0.625 و 1.5 و 2.5 و 5.0 ملغم/ مل من ZnO NPs في معايير الدم والمعايير الكيموحيوية والمناعية في الجرذان المستحث فيها الإصابة بالاسهال من C.difficile ، في احداثها للانخفاض المعنوي (p<0.05) في قيم كل من خضاب الدم واعداد كريات الدم الحمر والهيماتوكريت التي كانت عند قيم 24.35, 2.06, 8.55 على التوالي وكذلك الحال في الانخفاض المعنوي لقيم انزيمات الكبد AST و ALT و ALP التي كانت قيمها 61.33, 65.33 و361.33 IU/L على التوالي وحصول الزيادة المعنوية في قيم الكلوبيولينات المناعية نوع IgA التي كانت قيمها 34.9 مقارنة مع قيم المعاملات اعلاه في مجموعة السيطرة. كما تبين من النتائج نفس التاثيرات من الاعطاء الفموي من مسخلص خلايا بكتريا B. bifidus على المعايير الحيوية في أعلاه.

hala104431082020 1hala104431082020_2hala104431082020_3

Go to top