Menu

جامعة تكريت تنعى فقيدها الراحل الاستاذ الدكتور احمود خلف جبر، التدريسي في قسم الكيمياء - كلية العلوم.

بقلوبٍ مؤمنة بقضاء الله ودَّعت جامعة تكريت فقيدها الراحل الاستاذ الدكتور احمود خلف جبر، قدّر الله ماشاء فعل، لكنّ في النفس بوحٌ يجيء متزاحما في حناجرنا وكأن بكاء العالم تكدَّس فيها، ونحن منذورون لشواهد رحيلك الذي كسر المُعتاد، حضورك كان آسراً حد البسمات وغيابك كان غيما عابراً ترك فينا كل هذا الحنين ومسارات الفقد، الشرقاط العظيمة اليوم لو وزَّعت حزنها على أهل الارض لكفتهم لأنها تدرك أي كوكب نابضٍ بالحياة قد فارقتْ، لماذا جئت بكل ذلك البهاء ورحلت بكل هذا الصمت كصمت خرير جدول ماءٍ صغير صمت فجأة، وتبددت مثل خيط دخان يقاوم نسمة صغيرة، ها نحن موجوعون لرحيلك ونحاول عبثا أن نرقع ثوب الفجيعة بتراتيل لاتسد ثقوب فراقك، ها نحن نقاوم محو صورك من ذاكرتنا لأنك رفيق المكان والدرب والذاكرة، نعم ياصديقي الانقياء (الموت لا يوجع الموتى الموتُ يوجعُ الاحياء) وليت الخنساء في مشهد رحيلك تؤبن وجعنا بشيء يماثل ماقالته في أخيها صخر:

فيا لهفي عليه ولهف نفسي
أيُصبحُ في الضّريح وفيه يُمسي؟

وليت الفارعة بنت طريف ترمم كسر وجوها كما لو رثت أخاها الوليد بن طريف وهي تعاتب شجر الخابور على إزهاره بعد موت أخاها:

أيا شجر الخابور مالكَ مورقاً
كأنك لم تجزع على إبن طريفِ

رحمك الله واسكنك فسيح جنانه

بقلم الدكتور ميثم العباد
١٧ حزيران ٢٠٢٠

drhhhmod11361762020 1

drhhhmod11361762020_2

drhhhmod11361762020_3

Go to top