Menu

نوقشت رسالة الماجستير للباحث (علي حكيم دوهان) اختصاص علوم الارض التطبيقية الموسومة (دراسة رسوبية لمدملكات دوكان في طية خلكان/محافظة السليمانية) هدفت الدراسة الى دراسة  ترسبات مدملكات دوكان من الناحية الرسوبية والطباقيةDSC 7082  وتقسيم ترسباتها إلى السحنات الرئيسية والثانوية وتحديد الخواص الشكلية  والاستفادة من هذه المتغيرات بوصفها مؤشراً مهماً  لتحديد البيئة  الترسيبية  وميكانيكية  نقلها  وترسبها . و  تحديد أصل مدملكات  دوكان وعلاقتها بالمناخ وتكتونية المنطقة.تمت دراسة مدملكات دوكان من الناحية الرسوبية في محافظة السليمانية تحديداً في منطقة دوكان شمال شرق العراق من خلال اختيار أربعة مقاطع ممثلة لمنطقة الدراسة , وهي مقطع كاني وتمان , ومقطع كاني زرد , ومقطع ميوجة , ومقطع بالوقة , حيث تتكون المدملكات عموماً في جميع المقاطع موضوع البحث من دورات متعاقبة من الفتاتيات تتناعم في الحجم الى الأعلى , يتراوح سمك كل دورة من أمتار قليلة إلى عشرات الأمتار , وتترسب مدملكات دوكان من الناحية الطباقية فوق صخور تكوين تانجيرو في المقطعين كاني وتمان ومقطع كاني زرد , وصخور تكوين كوميتان في مقطع بالوقة ومقطع ميوجة , يفصل بينهم سطح عدم توافق زاوي رسوبي . , وتم تحديد سمك المقاطع قيد البحث حيث بلغ سمك المدملكات في مقطع كاني وتمان مايقارب (350متر) , أما في مقطع كاني زرد فبلغ (220 متر) , وبلغ في ميوجة نحو (12متر) , فيما بلغ سمك مقطع بالوقة مايقارب (10 أمتار) ,

أظهرت نتائج التحليل ألشكلي للمدملكات قيد ألدراسة أنها تقع ضمن نطاق الحصى القرصي بنسبة (53%) وأن معدل الاستدارة لحصى مدملكات التكوين (0.6) وأن الأستدارة العالية تعود لوجود نسبة كبيرة من الحصى الجيري ذو الأستدارة العالية . وأن معدل التكور لحصى مدملكات التكوين (0.75%) ومعدل دليل التفلطح الأستطالة فهو (-0.05 ) ,وتم تحديد نسب المكونات الصخرية من خلال الدراسة المعدنية للحصى , وكانت النسبة الغالبة من ترسبات مدملكات دوكان هي الصخور الجيرية الكاربونية وتشكل نحو (94.15% ) من المجموع الكلي للعينات قيد الدراسة تليها صخور الجيرت وتشكل ما يقارب (4.15%) ثم حصى الصخور النارية وتشكل (0.9%) ثم حصى الصخور المتحولة بنسبة (0.7%) كذلك دراسة المعادن الطينية لثلاث مقاطع , ومن خلالها تم معرفة المناخ الذي كان سائدآ خلال فترة الترسيب إذ كان على الأغلب رطب إلى شبه رطب ,

 

وتم تمييز التراكيب الرسوبية الأولية بنوعيها العضوية وغير العضوية المتمثلة بالأشكال القنوية والتطبق الأفقي والتطبق , والتطبق المتقاطع الحصوي بنوعيه الحصوي والحوضي والتراكب والتدرج الطبيعي والمعكوس وآثار الأحياء كالحفر والمثقبات والتراكب ,وتم أيضاً تمييز التراكيب الثانوية كأسطح الإذابة ومن ثم تم تحديد اتجاه التيار القديم وقت الترسيب ,تم تقسيم ترسبات المدملكات إلى ثلاث سحنات صخرية بالاعتماد على الصفات الصخارية الحقلية مثل اللون والصلابة والحجم الحبيبي والفرز والتراكيب الرسوبية ونسبة التدعيم للترسبات سواء كانت مدعمة بالفتات أم مدعمة بالحشوة , وهي عبارة عن سحنة الحجر الرملي وسحنة الحجرالطيني وسحنة المدملكات ثنائية النسق (Orthoconglomerate Lithofacies ) , وسحنة المدملكات متعددة النسق (Paraconglomerate Lithofacies .

 

تم أستنتاج البيئة الرسوبية من تحليل السحنات المختلفة لمنطقة الدراسة حيث ترسبت ضمن بيئة المراوح الفيضية والتي تم تقسيمها الى ثلاث انطقة تمثل النطاق الاول الاقرب لقاعدة المروحة (Proxmial ) الذي ترسبت فيه سحنة المدملكات ثنائية النسق (Orthoconglomerate ) والنطاق الثاني وسط المروحة المتمثل بترسبات ثنائية النسق مكونة مجموعة من التراكيب الرسوبية كالاقنية النهرية الحاوية على الحبيبات التي تترتب بنسق يشير إلى اتجاه التيارالقديم , والنطاق الاخير الذي يمثل الترسبات الابعد عن قاعدة المروحة الفيضية متكون من سحنة المدملكات متعددة النسق وعدسات من الحجر الرملي .الف مبارك للباحث ونشكر اللجنة العلمية للمناقشة كلا من 1- أ.د. علي إسماعيل عبد الله رئيساً.2- أ.د. عبد السلام مهدي صالح عضواً.3- م.د عمار جماد محمد عضواً.4- أ.م.د. سوسن حميد فيصل عضواً ومشرفاً

DSC 7085

 

Go to top